وزير الداخلية البولندي : الإحساس الكبير بالأمن هو نتيجة الاحترافية للخدمات والأنشطة الحكومية

 

الشعور الكبير بالأمان هو نتيجة لكفاءة الخدمات وكذلك الإجراءات المحددة التي اتخذتها حكومة PiS – قال وزير الداخلية البولندي يواكيم برودجينسكي ، وأضاف أنه في عام 2019 ، سيتم إنفاق أكثر من 3 مليارات زلوتي بولندي في إطار برنامج تحديث الخدمات الحكومية .

وجائت تصريحات برودجينسكي خلال المشاركة في مؤتمر صحفي لخص من خلاله عمل ونشاطات وزارته منذ أن تولاها.

رئيس وزارة الداخلية والإدارة هو أحد الوزراء الذين سيتركون الحكومة بعد نجاحهم في إنتخابات البرلمان الأوروبي ، حيث لا يستطيع الجمع بين المنصبين في آن واحد .

وأضاف برودجينسكي في المؤتمر الصحفي أن آخر إستطلاع للرأي تم إجرائه اظهر أن 89 في المئة من البولنديين ينظرون إلى بولندا كدولة يعيش فيها الناس بأمان ، وهذا يمثل زيادة قدرها 3 نقاط مئوية مقارنة بالعام الماضي

وأشار وزير الداخلية الى أن ما يصل إلى 98 في المئة من البولنديين قالوا في إستطلاع الرأي أنهم يشعرون بأن محيطهم ” مكان سنهم أو عملهم ” آمن ، وهذه المرة التي يتم فيها تحقيق منذ هذه النسب ، وهي بلا شك -النسب – سبب لارتياح هائل وفرحة هائلة .

وفي معرض حديثه عن برنامج التحديث لخدمات الأمن ، أكد وزير الداخلية أن الحكومة خصصت 9.2 مليار زلوتي بولندي لهذا الغرض ، منها 6 مليارات للشرطة البولندية ، وأكثر من 1.2 مليار لحرس الحدود ، و 1.7 مليار للخدمة الحكومية للإطفاء
وذكر أن البرنامج يقوم على ثلاث ركائز ، هي: تبادل وتحديث المعدات ، والاستثمارات في البنية التحتية ، وزيادة الأجور لموظفي الخدمة المدنية وقطاعي الأمن والشرطة ، مضيفاً أنه في عام 2018 تم إنفاق ما يقرب من 1.9 مليار زلوتي ، وفي عام 2019 ستصل النفقات إلى أكثر من 3 مليارات زلوتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *