بشكل غير رسمي :قاتل رئيس مدينة غدانسك خارج قضبان السجن !

من غير المرجح أن يتم سجن قاتل رئيس مدينة غدانسك Paweł Adamowicz وفق معلومات غير رسمية نشرها موقع “Wyborcza” البولندي.

وفقًا لتقرير الأطباء النفسيين والخبراء في مجال الطب النفسي ، يُعتبر ستيفان قاتل رئيس مدينة غدانسك “مجنوناً” ,ولا يجب ايداعه السجن.

ونشر الموقع أنه تم وضع ستيفان تحت المراقبة النظرية على مدار الأسابيع الأربعة الماضية من قبل فريق من الخبراء والأطباء النفسيين، وعلى الرغم من أن المراقبة من المفترض ان تستمر لمدة ثمانية أسابيع ، إلا أن الأطباء لم يطلبوا تمديدها، والآن هم في مرحلة إعداد التقرير النهائي الذي سيتم محاكمته على هذا الأساس .

إذا تم تأكيد تقاريرالأطباء بأن ستيفان “مجنون”، فسيتم إيقاف التحقيق بموجب القانون و وفق أحكام قانون العقوبات ، الذي ينص “انه لايرتكب جريمة كلا من يعاني من المرض العقلي أو التخلف العقلي أو أي اضطراب آخر في الأنشطة العقلية الذي يمنعه من التحكم في تصرفاته أثناء اقتراف الفعل”.

في مثل هذه الحالة ، يجب على المدعي العام تقديم طلب إلى المحكمة لتطبيق الاجراء المناسب , وهي الجهة التي تقرر وقف الإجراءات,ومع ذلك ، يجب أن تحتوي الوثيقة على تقرير مفاده أن مرتكب الجريمة “قادر على ارتكاب أضرار اجتماعية كبيرة ، أي جرائم ضد الحياة والصحة بحق أشخاص آخرين ، وهو الأساس الذي يتم اعتماده  لوضع شخص معين في مؤسسة نفسية مغلقة.

والجدير بالذكر أن ستيفان البالغ من العمر 27 عامًا هاجم رئيس مدينة غدانسك في 13 يناير خلال الاحتفال النهائي باوركسترا الكريسمسيس الخيرية الكبرى ووجه له عدة طعنات بسكين احدها في منطقة القلب واثنتين في المعدة بعدها خضع أداموفيتش لعملية جراحية استمرت خمس ساعات في المستشفى وتوفي متأثراً بجراحه في اليوم التالي .

تم اعتقال ستيفان ،ووجهت إليه تهمة القتل العمد ،و يواجه 12 سنة على الأقل في السجن وحتى حكماً بالسجن مدى الحياة بالمقابل لم يعترف ستيفان بفعلته وكان رصيناً وقت الهجوم ، ولم يكن تحت تأثير الكحول أو المخدرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *