وزير الخارجية الفلسطيني يؤكد من وارسو موقف فلسطين الثابت حيال مبادرات السلام

التقى وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش نظيره الفلسطيني رياض المالكي صباح اليوم الأثنين في مبنى وزارة الخارجية بالعاصمة وارسو وجرت محادثات بين الجانبين وصفها المالكي بالمحادثات الجيدة جداً والبناءه على كافة الأصعدة .

وأكد وزير الخارجية البولندي تشابوتوفيتش خلال المحادثات مع المالكي على دور بولندا ودعمها الكبير لإيجاد حل سلمي للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس حل الدولتين ، الأمر الذي سيؤدي إلى فلسطين مستقلة وديمقراطية وذات سيادة.

وبعد المحادثات المغلقة بين الجانبين عقد الوزيران مؤتمراً صحفياً اكد فيه تشابوتوفيتش على موقف بولندا من خلال “ضرورة حل الدولتين ، والذي من شأنه أن يؤدي إلى قيام دولة ديمقراطية مستقلة ذات سيادة تعيش في سلام وأمن مع إسرائيل” ، وأضاف تشابوتوفيتش بأن ” بولندا كعضو في الاتحاد الأوروبي تتبنى موقف المجتمع من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني”.

كما شجع تشابوتوفيتش الجانبين على تحليل خطة السلام في المنطقة ، والتي ستعلن الإدارة الأمريكية جزء منها في وقت لاحق من هذا الشهر، و وفقًا لتشابوتوفيتش فإن الولايات المتحدة الأمريكية تلعب دوراً مهماً إلى جانب الاتحاد الأوروبي في هذه العملية حيث قال “اتفقنا على أن تحقيق السلام المستقر أمر مستحيل دون وضع إطار سياسي للتوصل إلى حل شامل ، مقبول من قبل الطرفين”.

وبدوره اشار وزير الخارجية الفلسطيني الى المحادثات البناءه خلال لقاءه بوزير الخارجية البولندي حيث تم مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث سبل توسيعها والأوضاع السياسية في الشرق الاوسط .

واكد المالكي على موقف الدولة الفلسطينية والتزامها بهذا الموقف حيث قال” بأن دولة فلسطين تلتزم بالقانون الدولي وبكافة قرارات الأمم المتحدة ومقتنعه بمبدأ حل الدولتين وهي على استعداد للانخراط في عملية سياسية تفاوضية مجدية بناء على مرجعيات الامم المتحدة للوصول الى اتفاق سلام ينهي الاحتلال الاسرائيلي ويسمح باقامة دولة فلسطينية والقدس الشرقية عاصمة لها واي مبادرة تتم دون الاخذ بالاعتبار بهذا المبدأ فهي مبادرة مرفوضة من قبل الجانب الفلسطيني “.

واشار رياض المالكي خلال المؤتمر الى تصريحات السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، و وصفه بأنه يهدف لمساعدة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على ضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة ،وطالب المالكي “المجتمع الدولي بالتصدي لهذا الأمر والرد عليه”.

وشكر المالكي بولندا على موقفها الداعم لفلسطين من خلال تقديم المساعدات و ابقاء فلسطين ضمن الدول المستفيدة من المساعدات الانسانية واشار الى التطابق بين الموقفين البولندي والفلسطيني لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين ومنها اعادة تفعيل اللجنة الوزارية المشتركة البولندية الفلسطينية .

وفي ختام المؤتمر ابدى وزير الخارجية الفلسطسني ارتياحه من النتائج التي تم التوصل اليها بين الجانبين في كافة المجالات التي تمت مناقشتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *