بولندا تناشد روسيا بعدم التدخل في الشؤون الجورجية

علق رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي على أعمال الشغب في تبليسي قائلاً ” إن وارسو تشعر بالقلق إزاء الوضع في جورجيا ، ونحن نتفهم غضب الجورجيين”،واضاف “إننا نتذكر هجوم روسيا على جورجيا،و نحن نتفهم كل هذه المشاعر”،وناشد بدوره روسيا عدم التدخل في الشؤون الداخلية لجورجيا.

واندلعت الاحتجاجات في تبليسي مساء امس الخميس بعد مشاركة وفد روسي في الدورة العامة للجمعية البرلمانية الأرثوذكسية التي عقدت في مبنى البرلمان الجورجي في تبليسي، حيث جلس رئيس الوفد الروسي سيرغي غافريلوف على مقعد رئيس البرلمان، ما أثار احتجاج المعارضة الجورجية.

وانسحب النواب عن حزبي “الحركة الوطنية الموحدة” و”جورجيا الأوروبية” المعارضين من قاعة الجلسات وتوافد المحتجون على محيط مبنى البرلمان، مطالبين باستقالة وزير الداخلية ورئيس البرلمان.

نزل الجورجيون الغاضبون إلى الشوارع لتذكيرهم بأن روسيا هي المعتدية التي أشعلت حربًا في عام 2008 وما زالت تحتل الأراضي الجورجية – أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

حاول المحتجون اقتحام مبنى البرلمان، لكن الشرطة منعتهم باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي في اشتباكات أسفرت عن إصابة نحو 240 شخصا، منهم حوالي 80 شرطيا حسب آخر الإحصائيات أعلنت المعارضة أنها ستستأنف الاحتجاج الليلة.

واعلن المتحدث الصحفي باسم الرئاسة الروسية (الكرملين)، دميتري بيسكوف، عن قلق بلاده من الاحتجاجات التي اندلعت في جورجيا ضد وفد برلماني روسي ، واصفا هذه الاحتجاجات بـ”الاستفزاز المناهض لروسيا”.

وبدورها وصفت سالومي زورابيشفيلي رئيسة جورجيا اليوم الجمعة روسيا بأنها “عدو ومحتل” واتهمت “الطابور الخامس الروسي” بالمسؤولية عن احتجاجات عنيفة حذرت من أنها تعرض البلد للانقسام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *